في السنوات الأخيرة، اكتسب العلاج بالتبريد شهرة كبيرة. إذ يجري استخدام وحدات ساونا التبريد وكبائن التبريد وغرف التبريد وأجهزة العلاج بالتبريد الأخرى في كافة الدول حول العالم تقريبًا. في البداية، استخدم هذا العلاج الرياضيون الذين يحتاجون إلى المحافظة على أنفسهم في أفضل صورة بدنية من أجل التمكين من الأداء بأفضل قدره لهم. ومنذ ذلك الحين، طور الخبراء الرياضيون برامج للإعداد للمنافسات، بالإضافة إلى التعافي بعد التمرينات الشاقة والشفاء السريع بعد الإصابة.

ومثل العديد من التقنيات الأخرى، ظهر العلاج بالتبريد في حياتنا اليومية عبر طريق المجال الرياضي. ومن الصعب الآن العثور على شخص لم يسمع عن التأثيرات المفيدة لدرجات الحرارة الباردة على أجسامنا. وفي كل عام، يتوفر المزيد والمزيد من أجهزة ساونا التبريد للاستخدام من جانب عامة الجمهور، ولم يعد العلاج بالتبريد من الأمور الغريبة. إذ يتم استخدامه على نطاق واسع للأغراض العلاجية والجمالية.

مع ذلك، مع إتاحة هذه التقنية للوصول إلى عامة الجمهور، نشأت مسؤولية على جميع هؤلاء الذين يستخدمونها بالفعل. وتعد Cryomed واحدة من أكبر المنتجين لأجهزة ساونا التبريد (كبائن العلاج بالتبريد) في العالم ويعرفون مدى أهمية توفير منتج عال الجودة وسهل الاستخدام لعملائها.
هل العلاج بالتبريد آمن للاستخدام العادي؟ طورت شركتنا نظام أمان مبتكر (نظام منع الحوادث) وكانت أول من ينفذه في سوق أجهزة العلاج بالتبريد. يتألف النظام من مستشعر وضع الإنسان في الكابينة، ومستشعر فتح الباب وزر إيقاف الطوارئ للجلسة والتهوية. وحتى تاريخنا الحالي، لا يوجد لدى الشركات المنافسة لنا مثل هذا النظام المستخدم.

يتحكم مستشعر الموجات فوق الصوتية في وضع المستخدم في الكابينة ولن يبدأ الإجراء إلا بعد أن يرفع المشغل درجة المصعد إلى الارتفاع المرغوب، وذلك إذا كانت هناك فرصة لأن يتنفس الشخص أبخرة النيتروجين. وفي حالة حدوث شيء غير عادي أثناء الإجراء، ستقوم آلية أمان التبريد بإيقاف الجلسة على الفور وتنشيط التهوية من أجل ضمان سلامة المريض. وإذا كان باب الكابينة مفتوحًا عن طريق الخطأ، سوف يمنع مستشعر آخر دخول أبخرة النيتروجين الزائدة إلى المحيط من خلال إجراء الإيقاف.

ومن ثم قللنا احتمالية خطأ المشغل أثناء جلسات العلاج بالتبريد وارتقينا بإجراءات أمان العلاج بالتبريد إلى مستوى جديد.