ما هي فوائد العلاج بالتبريد للجلد؟

heading-underline

Cryo رئيسي » ما هي فوائد العلاج بالتبريد للجلد؟
ما هي فوائد العلاج بالتبريد للجلد؟

لماذا العلاج بالتبريد؟

يتسم الجلد بتفاعليته الشديدة تجاه درجات الحرارة، خاصة الباردة. ولهذا يوصى بالعلاج بالتبريد لعلاج حالات جلدية معينة وتجديد حيوية الجلد.
كقاعدة عامة، ترتبط البرودة بالجلد الجاف. وفي الواقع، تستخدم العديد من السيدات منتجات تجميل مُرطّبة في الشتاء. مع ذلك، لا تسبب البرودة أي أذى للجلد. بل هي على العكس من ذلك في الحقيقة. إذ إن مفعولها على الأدمة لا يساعد في تقليل البثور فحسب، ولكنها تُنشّط أيضًا الدورة الدموية وتعطي مظهر البشرة المتألقة. ومن الناحية الجمالية البحتة، فإن العلاج بالتبريد يعد ممتازًا أيضًا لعلاج المشكلات الجلدية وتخفيف بعض الآلام والتهيج. ويعتبر العلاج بالتبريد للجسم بأكمله والعلاج بالتبريد الموضعي ممتازين لعلاج مشكلات الجلد، كما أنه يجدد أيضًا حيوية الجلد ما يمنحه الإطلالة المشرقة والمنبسطة.

لماذا يُستخدم العلاج بالتبريد في علاج أمراض الجلد؟

يعتبر العلاج بالتبريد فعالا على نحو مدهش في علاج حالات الجلد. الإكزيما والصدفة وحب الشباب وغيرها…كما تمنع البرودة الطفح وتخفف التهيج تقلل بصورة ملحوظة المناطق المصابة بالميكروبات في الجلد. لهذا السبب يعد العلاج بالتبريد من الأمور الجديرة بالدراسة والجديرة بالتجربة بين العديد من علاجات الجلد المصممة لاضطرابات الجلد مثل الإكزيما.

العلاج بالتبريد للجسم بأكمله لعلاج الإكزيما

الإكزيما هي مرض جلدي مصحوب بحكة ينجم عن التهاب الجلد. وإذا تعرض الشخص لهذه المشكلة في سن مبكر للغاية، فعادة ما ستظهر له مرة أخرى بعد سنوات عند البلوغ. وفي بعض الحالات، تتركز الإكزيما في منطقة معينة من الجلد. لكن، يتعرض بعض الأشخاص لنوبات من الإكزيما تؤدي إلى انتشار الأعراض إلى أجزاء أخرى من الجسم. وعادة ما تكون المناطق المتأثرة هي المفاصل (الكوعين ومؤخرة الركبة)، لكن الطفح قد ينتشر أيضًا إلى أجزاء أخرى من الجلد. في مجال طب الجلدية، تشكل الاستشارات نتيجة الإكزيما 30% من إجمالي الاستشارات. ويمكن للأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة تجربة علاج يشمل جلسات العلاج بالتبريد للجسم بأكمله. وبعد دخول مكعب العلاج بالتبريد، فإن البرودة تعمل سريعًا على تهدئة التهاب الجلد وسرعان ما تبدأ البقع الحمراء في الانحصار.

العلاج بالتبريد للجسم بأكمله لعلاج الصدفية

تشبه الصدفية الإكزينا، فهي مرض غير معدي وينجم عن آفات حرشفية حماموية. ثمة أشكال عديدة من مرض الصدفية وتختلف شدتها من شخص لآخر. وتُوصف هذه الحالة بتكوّن حرشفات والتي هي في الواقع خلايا ميتة متراكمة على سطح الجلد. وعادة ما توجد صفائح الصدفية على الكوعين والركبة وأسفل الظهر وفروة الرأس وأضافر الأصابع.

يعمل العلاج بالتبريد للجسم بأكمله على تلطيف المناطق التي تتكوّن فيها الحراشيف وتقليلها. ومن ثم يصبح الالتهاب أقل شدة وسرعان ما يبدأ المريض في الشعور ببعض التعافي. ولا يعتبر العلاج بالتبريد للجسم بأكمله فعالات لصدفية فروة الرأس نظرًا لأن رأس المريض يكون خارج مكعب العلاج بالتبريد. وفي هذا السيناريو، يلزم استخدام جهاز العلاج بالتبريد الموضعي. وبعدها يمكن للمشغل استهداف فروة الرأس من خلال رش ضباب النيتروجين بدرجة حرارة -170° على المنطقة المتأثرة.

ما هي فوائد العلاج بالتبريد للجلد؟

العلاج بالتبريد للجسم بأكمله لعلاج حب الشباب

عادة ما يرتبط حب الشباب بفترة المراهقة. وهي الفترة التي تظهر فيها الاضطرابات الهرمونية لدى المراهق في صورة بُقع على الوجه. ولكن يمكن أن يستمر حب الشباب، في الحالات المزمنة، إلى مرحلة البلوغ. وعلى الرغم من أن سوق الصيدلة مليء بعلاجات حب الشباب، إلا أنه يمكن استخدام العلاج بالتبريد الموضعي كمكمل لهذه العلاجات. إذ يؤدي استخدام ضباب النيتروجين على الجلد إلى تقليل تطور مناطق حب الشباب ويسهم في اختفاء الآثار البقعية.

هل العلاج بالتبريد يعد أحد علاجات التجميل الجديدة؟

بالإضافة إلى آثاره المفيدة في علاج مشكلات الجلد، أصبح العلاج بالتبريد في طريقه ليكون واحدًا من أهم علاجات التجميل. وفي الواقع، تمثل البرودة أهم المحفزات للجلد. فهي تتيح تجديد حيويته وتخفي علامات تقدم السن. عندما تشعر أنك معرض للبرودة، يتفاعل نظام الأيض لدينا بطرق مختلفة وهذا يؤثر أيضًا على رد فعل الجلد. بطريقة مماثلة، عندما يدخل شخص مكعب العلاج بالتبريد، فإن الجلد يرتجف، وتضيق المسام ويجري تنشيط الدورة الدموية الصغرى للأوعية تحت الجلد. ولن يستغرق الأمر طويلا حتى يصبح الجلد أكثر ثباتًا ومرونة في نفس الوقت أيضًا.

ما هي فوائد العلاج بالتبريد للجلد؟

كيف يُستخدم العلاج بالتبريد كعلاج لأعراض الشيخوخة؟

العلاج بالتبريد الموضعي هو جهاز يعمل بنفس مبدأ العلاج بالتبريد للجسم بأكمله. إذ يقوم الجهاز برش ضباب النيتروجين عبر أنبوب. ويستخدم المشغل مقبضًا لتوجيه النيتروجين إلى المنطقة المرغوبة. في هذه الحالة الخاصة نتعامل مع علاج الجلد بالتبريد، وهو علاج رعاية الوجه الذي يستخدم البرودة لتجديد حيوية الجلد وتحسين لون البشرة، وإخفاء التجاعيد، ويعمل على اختفاء العلامات والالتهابات الطفيفة.

في علاج الجلد بالتبريد، يجري توجيه ضباب النيتروجين إلى الوجه والرقبة. وخلال جلسة من 10 إلى 20 دقيقة، تعمل البرودة على تنشيط الدورة الدموية الصغرى، التي تؤثر مباشرة على مظهر الجلد وحيويته. يعزز علاج الجلد بالتبريد أيضًا إنتاج الكولاجين طبيعيًا في الجلد. ويعتبر هذا البروتين ضروريًا في الحفاظ على المرونة وأيضًا في تقليل التجاعيد العميقة بشكل ظاهر للعيان. ولهذا السبب يبدو الجلد أكثر شبابًا تقل علامات الشيخوخة بعد جلسة علاج واحدة فقط. ويعمل علاج الجلد بالتبريد فعلا على تحسين لون البشرة من خلال إزالة النمش واستعادة شفافية الجلد. وتتسم هذه الطريقة من العناية بالبشرة بأنها بلا ألم تمامًا ولا تستخدم أي كيماويات.
يعد علاج الجلد بالتبريد فعالا أيضًا في إزالة آثار التعب وإزالة احتقان الأنسجة. وسوف يساعد هذا العلاج في الحفاظ على بريق البشرة من خلال إزالة الدوائر الداكنة والنسيج المنتفخ. عادة ما يكون نقص النوم والتوتر السبب الشائع لظهور خطوط الإجهاد، ويمثل علاج الجلد بالتبريد طريقة العناية بالجلد التي تسمح لك بالتغلب على تلك الآثار المترتبة على التوتر والإجهاد.

هل استمتعت بهذه المقالة؟
رجاء نشرها!